7 mars 2018

منزل بورقيبة



منزل بورقيبة مدينة أم رواية؟

تبدأ الرواية في مكتب محام دعا ورثاء الحبيب إلياس {الشخصية المحورية} لقراءة الوصية أين نجد ابنته جيهان من زوجته التونسية الأولى وزوجته الثانية صوفيا و ابنتها دلال. هذا الرجل الذي دوخ الكل معه. فهو شخصية معقدة ولد في منزل بورقيبة هاته المدينة المتواجدة في ولاية بنزرت التي عرفت العديد من الحقبات الزمنية المختلفة من فترة المعمرين الذين زينوها واعتبروها الشقيق الأصغر لباريس فسميت فيري فيل نسبة لجول فيري وسميت بباريس الصغير لما تميزت به من سحر وجمال من الناحية المعمارية وأيضا على مستوى الأنشطة الثقافية. تقول الروائية ايناس العباسي أن العديد من الفنانين الفرنسيين زاروا مدينة منزل بورقيبة وأقاموا حفلاتهم بها للجاليات الأجنبية في فترة الاستعمار الفرنسي. أود أن أقول أن إيناس ذكرتني بأيام الطفولة لأن بيت جدي كان بمنزل بورقيبة فكانت الجولة في شوارع هاته المدينة عن طريق السرد ممتعة جدا رغم معرفتي الجيدة لمعظم الأماكن و الأنهج التي تم ذكرها. في الأول اقتنيت الرواية لسببين: الأول هو العنوان الذي جلبني وراودتني فكرة أنها رواية تاريخية تطرح تاريخ مدينة عرفت دخول المستعمر وخروجه في الجلاء وبقي في أذهان الناس انها مدينة كثر فيها الإجرام وهي أسمى بكثير من تلك الصورة الرديئة... والمفاجأة أنها ليست برواية تاريخية... بلا هي كذلك ولكن هي أعمق من أن تكون رواية تاريخية فحسب... السبب الثانية يعود إلى جودة غلاف الكتاب و هذا يعود إلى حرفية دار الساقي اللبنانية التي لا طالما أتقنت تسويق الكتب...لكن هل نجاح هذا الكتاب عنوان و غلاف؟ بالطبع لا !!!
طرحت الكاتبة العديد من المواضيع المجتمعية الشائكة كإهمال العيال وعدم تحمل المسؤولية عند الرجال الذين يتقنون زرع الجنين في أحشاء نساء ويتجاهلون قطف ثمار زرعهم... أطفال تربيهم أياد غريبة تصنع منهم وحوش آدمية... وتغرس فيهم الكراهية و الحقد و الغربة. أيضا تناولت موضوع الحلم الإفريقي و الهجرة إلى الغرب و التطلع إلى ما وراء البحار لعل الحياة تكون أفضل {الهجرة الاقتصادية} و غيرها من المواضيع المهمة التي جلبتني على هذه الرواية.


أعجبني:

·       طريقة السرد والوصف جميلة ومشوقة
·       تركيز الروائية على نفسية الطفلة و دور الأولياء و هنا أرى إختصاص إيناس العباسي في قصص الأطفال و شغفها بهذا العالم 
·       فكرة تكوين مجتمع متوازن يبدأ من الأسرة
·       المواضيع و النقد الموجه للمجتمع الذي فقد العديد من القيم و المبادئ
·       طرح موضوع العقليات و تأثيرها على المجتمعات
·       العلاقات الإنسانية و خاصة الأسرية بين الأب و بناته و تأثيراتها على الشخصيات
·       القطع مع الماضي و خاصة المظلم منه عند التحرر و إيجاد الفرص
·       الفقر والخصاصة و تأثيرهما على مستقبل بعض الأشخاص خاصة عندما تنفتح أمامهم أبواب معينة
·       علاقة بعض الناس بالمادة و ما مدى إستعدادهم للتضحية بالغالي و الرخيص من أجلها
·       إفتخار الروائية بأصولها و مدينتها و تاريخها
·       ما يحدث فعلا في الخارج بين الإخوة و الأصدقاء. إذا تخطينا الحدود لم يعد للأخوة و الصداقة وجود هذ لا يمنع وجود حالات خاصة لا تستجيب لم قيل في الرواية
·       تركيز العديد من الناس على المظاهر و إعتقاد الآخرين أن من سافر يعيش عيشة هنية و هي أوهام واهية.
·       أن الأب لا ينسى أبناءه مهما صار و مهما بعد عنهم
·       هناك موتين : فراق الغربة و فراق الحياة و هو ما عاشته جيهان
·       نهاية الرواية أعجبتني جدا فلم أكن أتوقع خيار جيهان
لم يعجبني:
·       بعض المقاطع المطولة عن حياة صوفيا و نور الدين و الحبيب
·       علاقة جيهان بطبيبها النفسي كانت بالنسبة لي مسقطة و لا تعطي الإضافة رغم نية الكاتبة في ربطها بنفسية البطلة و تعلقها بهذا الطبيب الذي يلعب العديد من الأدوار مثل العشيق و المعالج و المسيطر و الأب المتسلط
·       زمان الرواية المرتبط بالثورة التونسية و حظر التجول. هل يجب في كل روابة ذكر الثورة التونسية؟
في العموم رواية من طراز عالي جدا و أتمنى ان تلقى نجاحا باهرا في تونس و العالم.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Facebook

Suivez-moi sur Twitter